مجلة رموز الأصالة
مجلة سعودية

صباح الأربعاء ❤️✍️❤️

0 32

صباح الأربعاء ❤️✍️❤️

إبراهيم مفتاح
فَرَسَان تبتسمُ شِعرًا

إبراهيم مفتاح .. 🥀🍃🌹
فَرَسَان تبتسمُ شِعرًا
ترسمُ شِعرًا
تعزفُ تُغنِّي شِعرًا
ترقصُ شِعرًا
تترنَّمُ تتاوَّهُ شِعرًا
تتمايلُ شِعرًا
تغني تذوبُ شِعرًا.
تحيا تتنفسُ شِعرًا
تبتسمُ وتضحكُ وتبكي
شِعرًا ✍️😍😢
تأكلُ تشربُ تلبسُ شِعرًا
ترتدي حلَّةَ الشمسِ شِعرًا
تُمطِرُ شِعرًا
إبراهيم مفتاح ..
اسمٌ لهُ الفُ معنى
ومعنى
وقامةٌ وقيمةٌ وقوامةٌ
وقِمَّةٌ
ودلالةُ ظلالٍ وزوايا نورانيةً
اسم لا يشبهُ أيَّ اسمٍ
عندما يُصبحُ للاسمِ عنوانًا
سماءً وأرضَ ملامحٍ
وتضاريسَ🌷🌷
جمالٍ وحضورٍ وبهاءٍ
وبوصلةً وحتى تاريخًا
وحيِّزًا في ذاكرةِ الأشياءِ
ذاكرةَ اللُّغةِ والأبجديةِ
الحروفِ والكلماتِ
والأسماءِ🌹
ذاكرةَ الأرضِ في تاريخها
الأزليِّ
عبرَ الزَّمنِ وفِي كُلِّ العصور.
إبراهيم مفتاح ..
سيرةٌ ومسيرةُ رَجُلٍ عظيمٍ
تقرأُ في ملامِحِهِ الشَّامِخَةِ
تضاريسَ وطنٍ أخضرَ كبيرٍ،
وطنٍ بحجمِ الكونِ
وطنٍ من زُرقَةِ السَّمَاءِ
الصَّافيةِ 🌺
وعُنفوانِ الأمواجِ
المُسافرةِ
على أشرعةِ المطرِ
في يومٍ غائمٍ.
إبراهيم مفتاح ..
رَجُلٌ كَتَبَ وَمَا زالَ يَكْتُبُ
أبجدِيَّةَ اللُّغةِ العربيَّةِ،
لُغَةَ السَّماءِ،
لُغَةَ الأرضِ،
لُغَةَ الأنبياءِ، والقرآنِ الكريمِ،
يكتُبُ اللُّغَةَ اللُّغَةَ
في مساراتِها وتحوُّلاتِها
الكُبرى،🌸
اللُّغَةُ عندَ ” مفتاح ” هي مفتاحٌ
لِكُلِّ شيءٍ جميلٍ.
مفتاحُ القلبِ
مفتاحُ الرُّوحِ
مفتاحُ الفكرِ
مفتاحُ المعنى
مفتاحُ الأدبِ والشِّعرِ
والرِّوايةِ والكتابةِ نفسها،
مفتاحُ الجمالِ
وللجمالِ عندَ ” إبراهيم مفتاح “
فلسفةٌ ذكيَّةٌ
تتجاوزُ الخارجَ إلى الداخلَ،
إلى عُمقِ المعنى،
عُمقِ البداياتِ ،
عُمقِ الحُروفِ والكلماتِ،
عُمقِ السَّردِ
في جمالياتِ النَّصِّ، 🌹🌹
والنَّصُّ عندَ ” مفتاح ” بحرٌ مُتلاطِمُ الأمواجِ،
قابلٌ لِكُلِّ التَّحوُّلاتِ والاحتمالاتِ
والعواصِفِ والرِّياحِ
والأعاصيرِ العاتيةِ
لا تعلمُ أنتَ من اَيِّ الجهاتِ تَهُبُّ،
رُبَّمَا تَهُبُّ الرِّيحُ أو العاصفةُ
من حيثُ لا تدري ولا تعلمُ
ولا على أيِّ شاطئٍ ستأخذُكَ تلكَ
الأمواجُ العاليةِ،
إلى مُدُنِ الدَّهشَةِ والحنينِ،
أمْ إلى مملكةٍ وجُزُرِ النُّورِ والشَّمسِ،
حيثُ الهواءِ وحفيفِ الرِّيحِ.
فحين تتساقطُ أوراقُ الزَّيْفِ
وتنجلي شمسُ الحَقِيقَةِ
تَكشِفُ عُمقَ التَّجرِبَةِ وروعةَ
المضمونِ
سواءٌ
شِعرًا كانَ أمْ رِوايةً أو كتابةً
في عُمُومِهَا.
ولأنَّهُ ابن ” فَرَسَان ” الأرضُ
” فَرَسَان ” الطبيعةُ الخضراءُ
” فَرَسَان ” السِّحرُ والجَمَالُ،
البحرُ والسَّفينةُ،
والموجُ والشِّرَاعُ،
الشَّمْسُ والنُّجُومُ،
والضَّوءُ والقمر.
” فَرَسَان ” العِشْقُ والهَوَى،
” فَرَسَان ” الكِتَابُ الوَردِيّ
ذات السُّطُورِ
المَاسِيَّةِ والحروفِ الذَّهَبِيَّةِ
والعناوينَ المكتوبةِ بقَلَمِ الحُبِّ
وحِبرِ المَطَرِ.🌹
” فَرَسَان ” الكِتَابُ الَّذِي مَا زالَ
” إبراهيم مفتاح ” في صفحتِهِ الأولَى رُغمَ أعوَامِهِ
الثَّمانينَ، ولأنَّهُ ” ابن فَرَسَان “،
ولأنَّهُ بِبَسَاطَةٍ عاشِقُ ” فَرَسَان “
أرضًا وسماءً، بَرًّا وبحرًا وماءً،
وكُلُّ عاشقٍ في معشوقةٍ فانٍ
حتَّى يَذُوبَ فيهِ الحَرفُ والوَرَقُ،
فلَا قرأ ولا كَتَبَ وهُوَ الكِتَابُ،
وهُوَ النَّبْضُ،
وهُوَ كُلُّ ما عَشِقَ.
” فَرَسَانُ ” الكِتَابُ، والاسْمُ، والعُنوانُ،
ولِكُلِّ كِتَابٍ فِكْرَةٌ،
ولِكُلِّ فِكْرَةٍ نَظرَةٌ،
ولِكُلِّ نَظرَةٍ كَلِمَةٌ،
ولِكُلِّ كَلِمَةٍ حَرفٌ،
ولِكُلِّ حَرفٍ معنى،
ولِكُلِّ معنًى جَمَالٌ،
وليسَ أجملَ مِنْ ” فَرَسان ” إلَّا ” إبراهيم مفتاح “..!
ابن فَرَسَان وعاشقُ
شمسهَا وترابها
الذي ما فتئَ يتغنَّى بها ليلَ نهارَ
حتَّى أصبحتْ رئتُهُ
التي بِهَا يَحيَا ومِنْ خِلالِهَا يتنفَّسُ
العَالَمَ
الوُجُودَ
الكَوْنَ
الحَيَاةَ
البحرَ والطيورَ والأزهارَ
النَّاسَ والوجوهَ وحتى الشَّجَرَ
إبراهيم مفتاح .. ❤️💚🦋
حكايةُ كِفَاحٍ لَمْ تُكْتَبْ بَعدُ،
ولكِنَّ التَّارِيخَ سَوْفَ يَكْتُبُهَا
بحروفٍ مِنْ ذَهَبٍ،
وحِبرٍ مِنْ رِضابٍ، ومعنى
وقَلَمٍ مِنْ نُورِ الشَّمْسِ
وضوءِ القَمَرِ في كِتَابِ الزَّمَنِ
على مَرِّ الازمِنَةِ والعُصُورِ.
إبراهيم مفتاح ..
بَحرٌ مِنْ العُلُومِ والشِّعرِ والأدَبِ،
ثَرَاءٌ في الُّلغَةِ والفِكرِ،
ثَرَاءٌ مَعرِفِيّ إنسانيّ وجوديّ،
حبيبُ الطَّبيعةِ هُوَ،
حبيبُ الشَّمسِ والبَحرِ والنوارسَ،
حبيبُ المَطَرِ،
حبيبُ الغَيْمَةِ،
حبيبُ القَمَرِ والنُّجُومِ،
حبيبُ الوَردِ الجُورِيِّ الأَحمَرِ،
صديقُ كُلَّ الأَوْقَاتِ،
قريبٌ حيثُ الحُبّ..
فالحُبُّ عِندَ ” مفتاح ” خُرَافَةٌ،
أُسْطُورَةٌ،🌷🌹🌷
حَكَايَا الجَدَّاتِ في الشِّتَاءِ،
عَزفُ القَلْبِ عَلَى شُرفَةِ الغَيْمِ،
تعويذةُ عِشْقٍ في الصَّبَاحِ،
تَرنِيمَةُ وَجْدٍ عِنْدَ حُلُولِ الْمَسَاءِ،
خُشُوعُ ابتِهَالٍ عَلَى سجادةِ
صَلاةِ وَقتِ السَّحَرِ.
الْحُبُّ عِنْدَ ” مفتاح “
بحرٌ كبيرٌ عَمِيقٌ مُتَلَاطِمِ
الأَمْواجِ،
غُيُومٌ بيضاءَ شفيفةَ تَسْبَحُ
في سَمَاءٍ وَردِيَّةِ الَّلوْنِ
دُونَ نِهَايَةٍ،
رَذَاذُ مَطَرٍ عَلَى شُرْفَةٍ عَالِيَةٍ،
رَقصَةُ عُصفُورٍ عَلَى غُصنِ وَردَةٍ،
غِنَاءُ البَلَابِلِ في الفَجرِ،
كِتَابَةُ قَصِيدَةٍ تَحتَ سَمَاءِ ” فَرَسَان “،
إِنجَازُ رِوَايَةٍ حَالِمَةٍ،
عَبَقُ ذِكْرًى مِنْ المَاضِي،
رَسْمُ لَوْحَةٍ فَارِهَةٍ..
” عَتَابٌ إِلَى البَحرْ”
دِيوَانٌ بِحَجمِ الأَرضِ،
بِسُهُولِهَا وَ وِدْيَانِهَا..
البَحرُ عِندَ ” إبراهيم مفتاح “
” احمرارُ الصَّمْتِ “،
الصَّمْتُ حِكْمَةٌ،
والحِكْمَةُ صَمْتٌ،
لَكِنْ هَلْ الصَّمْتُ لَهُ لَوْنٌ؟
نَعَمْ، صَمْتُ ” مفتاح ” لَهُ لَوْنٌ، وَلَهُ حِكَايَةٌ،
كَمَا أَيْضًا فِي ” رَائِحَةُ التُّرَابِ “..
إنَّهَا رَائِحَةُ الحَيَاةِ وَالحُلْمِ والأَمَلِ
حِينَ تَهُبُّ رِيَاحُ الرَّبِيعِ عَلَى
أَرضِ ” فَرَسَان “، وَتَحتِ سَمَاءِ ” فَرَسَان “،
ثُمَّ تَتَوَالَى كُتُبُ ” إبراهيم مفتاح “
فِي التَّارِيخِ والأدَبِ والرِّوَايَةِ،
و تَتَنَوَّعُ العَنَاوِينَ مِنْ كِتَابِ ” فَرَسَأن جَزَائر اللُّؤلؤ والأسماك المُهاجرة “،
إلى كتابِ ” فَرَسَان . النَّاس.. البَحرُ.. و التَّارِيخ “،
إلَى كِتَابِ ” فَرَسَان بينَ الجيولوجيا والتَّارِيخ “،
وَ مِنْ ” أَدَبُ الأَشْجَارِ” إلى ” مَقَامَات فَرَسَانِيَّة “،
إِلَى ” خَرَفٌ مُبَكِّرٍ “،
وَ مِنْ رِوَايَةِ ” الصِّنجَار ” إلى ” أُمّ الصّبيان “،
وَ كُتُبٌ أخرَى أَخَذَتْ طَابِعَ التَّوثيقِ، مِنهَا: كِتَابُ ” الشِّعر الشَّعبِي الفَرَسَاني ومُنَاسباته “
إلى كتابِ ” الصُّنبُوق ” مرورًا بكتابِ ” القِصَار “.
غَزَارَةٌ فِي الْكِتَابَةِ،
إبَدَاعٌ فوقَ العَادَةِ،
رَجُلٌ يَكْتُبُ تَارِيخَ الأَشيَاءِ
فِي وِلَادَتِهَا الأُولَى،
وَ وِلَادَتِهَا الأَخِيرَةِ..
أَ لَيْسَ هُوَ عَرَّاب ” جزيرةِ فَرَسَان ” ؟!!
لِذَلِكَ يقولُ عَنهُ الآخرون:
” إبراهيم مفتاح هُوَ فَرَسَان و فَرَسَان هِيَ إبراهيم مفتاح “..
فالأَرضُ تَقُولُ ذلك،
والسَّمَاءُ تقولُ ذلك،
وكُلُّ قَطْرَةٍ مِنْ مَاءِ بحرِهَا تقولُ ذلك..!
وَأَرضُ ” فَرَسَان ” دَائِمًا وَ أَبَدًا
حُبلَى بالرِّجَالِ الحَقِيقِيِّن،
رِجَالِ الشَّمْسِ،
أَحصِنَةٍ تَركُضُ فِي دُرُوبِ
النُّورِ دُونَ تَوَقُّفٍ.🌻🌼🌻

فايزة سعيد

أترك تعليق

التخطي إلى شريط الأدوات